جولة في قبر الملكه مرس عنخ الثالثه


من هي الملكه مرس عنخ الثالثه؟

الملكه مرس عنخ الثالثه هي حفيده الملك خوفو (باني الهرم الأكبر) و زوجه الملك خفرع (أو الملك منكاورع). دفنت مرس عنخ في مقبره فريده تحت الارض جدرانها مزينه بنقوش جميله و مناظر ملونه تصور الملكه وعائلتها و الخدم و الفنانين و الكهنه. كما تصور المناظر الأثاث الجنائزي الخاص بالملكه و الذي من الممكن أن يكون قد تم وضعه في مقبرتها و يحتوي علي تماثيل و أثاث و صناديق طعام و ملابس و مجوهرات, بالاضافه الي منظر للتابوت الخاص بها و المصنوع من الجرانيت الأسود و قد تم العثور عليه بالفعل في غرفه الدفن بمقبرتها.

تعرف علي الفنانين

بينما ظل الالاف من الحرفيين المصريين مجهولين, تحتوي مقبره مرس عنخ علي أسماء اثنين من الفنانين علي الجدران الجنوبيه و الشرقيه من المقبره حيث نري الي اليسار يصور الفنان راهاي و هو يلون تمثال واقف لامرأه, بينما الي اليمين يعمل النحات اينكاف علي تمثال اخر في وضع الجلوس.

الاستعدادات للحياه الاخري

كان من الضروري ان يتم تزويد المقبره بمختلف انواع التماثيل و الملابس و الأثاث و كل أنواع المتاع الذي سوف تحتاج اليه الملكه في الحياه الاخري . تم تصوير هذا المتاع علي جدران مقبرتها لكي تتأكد (هي و أسرتها) انها سوف تكون مزودة بشكل جيد في الحياه الاخري..

تعرف علي الفنانين

بينما ظل الالاف من الحرفيين المصريين مجهولين, تحتوي مقبره مرس عنخ علي أسماء اثنين من الفنانين علي الجدران الجنوبيه و الشرقيه من المقبره حيث نري الي اليسار يصور الفنان راهاي و هو يلون تمثال واقف لامرأه, بينما الي اليمين يعمل النحات اينكاف علي تمثال اخر في وضع الجلوس.

وصيف الملكه خمتنو

كان خمتنو هو مشرف الكهنه مثل ابيها. يرجح أنه كان المسئول عن القرابين الموضوعه في مقبره الملكه.

باب وهمي

باب وهمي منحوت داخل الجدار الحجري للمقبره و كان معد لكي تتمكن روح الملكه أن تنفذ الي المقبره من خلال هذا الباب الوهمي لكي تتمكن بالقرابين التي وضعت لها هنا.

حاملي القرابين

الي اليسار و قبل مشهد للملكه مرس عنخ مع والدتها, توجد مشاهد لحاملي القرابين و هم يحملون سلال فوق رؤوسهم مملؤه بالخبذ و الفاكهه و اللحوم بالاضافه الي الطيور التي تم اصطيادها و قطعان الماشيه التي سوف تكون جزء من الوليمه الجنائزيه و قرابين المقبره.

كاوب والد الملكه مرس عنخ

كان كاوب والد الملكه و الابن الأكبر للملك و كاهن الكهان المنشدين و هو يصور علي جدران المقبره في أكبر حجم بما يتناسب مع مقامه كأمير. يصور كاوب وهو واقفا و مرتديا الوشاح الأبيض الخاص بالكهنة.

مرس عنخ و والدتها وهن تبحران في نهر النيل

علي هذا الجدار تم تصوير الملكه مرس عنخ مع والدتها الملكه حتب حرز الثانيه مبحرتين في نهر النيل و هن يقطفن أعواد نبات البردي لتقديمه الي الالهه حتحور.

النافذه

تسلط هذه النافذه الضوء علي الباب الوهمي المقابل لها داخل المقبره. من المرجح انه كانت هناك ابواب خشبيه داخل العتبه التي تقع بين النافذه و الباب الوهمي و التي كان يقوم المتعبدون بفتحها أثناء المراسم ليقع شعاع الشمس مباشره علي العمود المركزي في الباب الوهمي.

الملكه مرس عنخ و الملكه حتب حرز

تصور الملكه مرس عنخ الثالثه مع والدتها الملكه حتب حرز الثانيه مع اولاد مرس عنخ بالاضافه الي منظر لأبيها كاوب (زوج الملكه حتب حرز) المصور بالمثل علي الجدار المقابل.

تماثيل منحوته في الحجر

داخل الحجره الشماليه من مقصوره القرابين نجد صف مكون من عشره تماثيل لاناث منحوته في الجدار الحجري للغرفه, و هذه تعد طريقه غير مألوفه في تزيين مقابر جبانه الجبزه. يعد هذا التمثيل لعشره سيدات منحوته أمر غير مألوف في المجتمع الذكوري المصري. بالرغم من عدم وجود اي أسماء تعرف التماثيل الا أنه يرجح انها تمثل وضع الملكه مرس عنخ بين نساء الأسره المالكه.

الجدار الغربي

يعد الجدار الغربي لمقبره مرس عنخ المنطقه الرئيسيه للعباده الجنائزيه الخاصه بها حيث كان يأتي الكهنه لتقديم قرابين الطعام و الشراب لروح الملكه أمام باب وهمي اخر.

تمثالان منحوتان في الصخر

يستمر تمثيل وضع مرس عنخ بين نساء الأسره المالكه من خلال تماثيل الاناث المنحوته في الحجره الشماليه الي التمثالان المنحوتان لاناث في الجدار الحجري للغرفه الغربيه. يمثل التمثالان سيدتين متعانقتين و ايديهن متشابكه فيما يرمز الي الحب الأموي حيث أن الغرب يمثل أرض الأموات.

باب وهمي

في خلال أوقات معينه من اليوم يقع شعاع الشمس مباشره من النافذه التي تقع في الجدار الشرقي للمقصوره علي محراب القرابين في الباب الوهمي فوق بئر الدفن.

حجره الدفن

يقع بئر الدفن و حجره الدفن تحت الباب الوهمي البارز في الغرفه الغربيه من مقبره مرس عنخ علي عمق 5 متر تقريبا أدني المستوي العلوي و قد تبقي بها تابوت الملكه مرس عنخ و يرجح أن حجره الدفن كانت مملؤه بكل عناصر الدفن الفاخره و الباهظه الثمن التي تظهر مصوره علي جدران المقصوره أعلاها.

التابوت

كان التابوت من الحجر الأسود مهدي الي مرس عنخ من والدتها التي كانت قد أعدته لنفسها و كان منقوش عليه اسمها و ألقابها, ثم قامت لاحقا باضافه اسم مرس عنخ ليحمل التابوت الحجري تابوت اخر خشبي ليحمي جثمان حتب حرز عبر العصور.

!!شكرا لك

أنظر أيضا